شكراً عام 2011م..

شكراً جزيلاً عام 2011م

في يوم 15 نوفمبر 2011م وفي الساعة الرابعة عصراً

آتاني اتصال ساخن

ما أن قرأت الرقم على شاشة الهاتف المتحرك

إلاً وأخذ قلبي يدق بسرعة القطار لحين سماع الخبر الذي بدا لي واضحاً قبل أن يقال..

نعم..  الأخت عائشة على الخط الثاني من مكتب مجلس أمناء جائزة شمسة بنت سهيل للنساء المبدعات..

تهتف: مبارك منى.. فزت معنا في المجال التربوي.. وسيقام حفل التكريم في 23 نوفمبر 2011م بقصر الإمارات بأبوظبي برعاية وحضور سمو الشيخة حرم صاحب السمو رئيس الدولة!

يا له من خبر سار...

فبقدر ما كنت متيقنة من استيفاء ملفي لمتطلبات الجائزة، وبقدر ثقتي بالله أنه تعالى لا يضيع أجر من أحسن عملا.. جاءني الخبر اليقين بالفوز، وما أسعدني عندما أستخبر أن ملفي يشكل الأفضل في التوثيق والتنسيق وأن الجائزة أخذته كأنموذج مثالي للعرض في الجولات التعريفية بالجائزة.

لك الحمد يا الله على هذه النعمة التي أنعمتها علي..

 

 

شكراً عام 2011م

في ذات الوقت تعجز كلماتي على صياغة كلمات الشكر والعرفان لمن ساندني وقت أزمتي وشجعني على سحب استقالتي التي قدمتها في 5/12/2010م  ونفذتها بدءاً من 20 سبتمبر 2010م

حيث بداية حياة مهنية جديدة قلباً وقالباً.. كمنسق عام في جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي- وهنا ابعث باقة شكر وعرفان لسعادة/ عائشة سيف أمين عام مجلس الشارقة للتعليم التي هيأت لي سبل العمل في الجائزة.. حقيقة العمل معها متعة وفعاليات الجائزة متعتي ومن صميم مهاراتي المهنية..

والشكر الجزيل لسعادة فوزية حسن بن غريب/ وكيل الوزارة المساعد لقطاع العمليات التربوية - مديرة منطقة الشارقة التعليمية (سابقا) التي ساندتني وقابلتني لإقناعي بالعودة  للعمل معها بالمنطقة التعليمية، وفتحت لي أبواب الخيار لأي مهمة أراها مناسبة لمهاراتي، وبذلت كل ما في وسعها لمتابعة أوراقي الرسمية.. حقيقة إن ما قدمته لي تلك القيادية يسطر بحروف من ذهب على مسيرتها المعطاء..

 

كما اشكر الزميلة منى البوسميط التي تابعت الموضوع بجدية وتواصلت معي بناء على تعليمات مديرة المنطقة، وساهمت بشكل فاعل في انضمامي للعمل بمنطقة الشارقة التعليمية، الزميلة العزيزة منى سعد بوسميط أحمل لها كل تقدير واحترام حتى آخر يوم في حياتي المهنية..

الشكر موصول لكم من استقبلني بحفاوة ورحب بوجودي عضوا فاعلاً في ديوان منطقة الشارقة التعليمية.. وشكرا عام 2011 على منحي الحياة المهنية من جديد..

29 ديسمبر 2010 أول يوم عمل في الوظيفة الجديدة.. وما أروعه من عام عندما ينتهي في 23 نوفمبر بتتويجي في جائزة النساء المبدعات في دولة الإمارات.. وجائزة راقية كجائزة شمسة بنت سهيل..

منى جواد سلمان -